الى ماذا يرمز البيض الملوّن في عيد القيامة؟





من العادات والتقاليد التي تسبق ـ عيد القيامة
هو تقليد صبغ البيض بألوان مختلفة ,, حيث يتم سلق البيض بكميات كثيرة
وصبغها وتلوينها وزخرفتها بالرسومات والأشكال المتعددة
لغرض توزيعها على الاهل والاحبة والاقارب وخصوصاً الاطفال
في يوم العيد وبعد القداس مباشرةً .
وهذا التقليد لايزال متبعاً الى يومنا هذا .
فبالرغم من وجود البيض الملون بالمحلات الا إن الفرحة تكون اكثر
بصبغه وتلوينه في البيت

ولكن الى ماذا يرمز هذا البيض الملون؟



في ذكرى القيامة نحتفل جميعاً كمسيحيين
بقيامة السيد المسيح من الموت بعد دفنه بثلاثة أيام. ونحن نؤمن بأن
السيد المسيح انتصر على الموت وخرج من القبر حياً. كذلك هذه البيضة
هي كالقبر وما فيها هو ميت بحد ذاته، لكن من هذه البيضة تخرج حياة
وهي الصوص الصغير الذي يصبح فيما بعد دجاجةً أو ديكاً. لذلك فالبيضة
هي رمز لحياة جديدة تخرج من الموت، لذلك نقوم بتلوينها وبإعطائها للأطفال

كرمز لقيامة السيد المسيح من الموت