داعش يفجر كنيسة تعود للقرن العاشر الميلادى بالموصل

 داعش يفجر كنيسة تعود للقرن العاشر الميلادى بالموصل

 

داعش يفجر كنيسة تعود للقرن العاشر الميلادى بالموصل

داعش يفجر كنيسة تعود للقرن العاشر الميلادى بالموصل

 

 قال مسؤول محلي بمحافظة نينوى (شمال) إن تنظيم “داعش” فجّر، اليوم الإثنين، كنيسة ماركوركيس في حي العربي شمال الموصل يعود تاريخ بنائها إلى القرن العاشر الميلادي. وفي تصريحات للأناضول، قال دريد حكمت طوبيا، مستشار محافظ نينوى لشؤون الأقليات، إن “داعش فجر اليوم كنيسة ماركوركيس”.

 وأوضح طوبيا، وهو من المسيحيين الذين فروا من الموصل ويقطن الآن ناحية القوش (شمال الموصل)، ذات الغالبية المسيحية والخاضعة لسيطرة البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، أن “داعش أحضر آليات وجرافات أيضًا وقام بتجريف المقبرة الخاصة بالكنيسة والتي تقع على تل قرب الكنيسة”.

 وأشار إلى أن “هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها داعش بتجريف مقابر المسيحيين إذ سبق وقام التنظيم بتجريف مقابر المسيحيين في قضاء تلكيف شمال الموصل”.

 ويعود تاريخ إنشاء كنيسة ماركوركيس للكلدان إلى أواسط القرن العاشر الميلادي وتتبع الكنيسة الكلدانية الكاثولوكية.

من ناحية أخرى، قال مصدر أمني إن تنظيم “داعش” نقل، اليوم الإثنين، 16 امرأة آشورية سورية إلى مدينة الموصل، دون إعطاء المزيد من التفاصيل. ولم يتسن الحصول على تعقيب من تنظيم داعش نظرا للقيود التي يفرضها على وسائل الإعلام.

 ويشن تنظيم داعش منذ نهاية فبراير الماضي هجوما على مناطق في محافظة الحسكة السورية المجاورة لمحافظة نينوى العراقية يقطنها أغلبية آشورية، كما اختطف التنظيم منذ ذلك الوقت العشرات من النساء والأطفال من أبناء تلك الأقلية بحسب مصادر إعلامية ومنظمات حقوقية.

 ويسيطر تنظيم “داعش” منذ يونيو الماضي على مدينة الموصل ومناطق واسعة في شمال العراق وفي سوريا، ثم أعلن قيام “دولة الخلافة” في هذه المناطق.

 ويسيطر مقاتلو “داعش” على مساحات واسعة في شمال وغرب العراق إضافة إلى أراضي سوريا منذ صيف العام الماضي وأعلن عليها “الخلافة الإسلامية” ويطبق على سكانها نظرتهم المتشددة للدين.

فيما تخوض قوات كردية عراقية إلى جانب قوات من الأمن العراقي، مدعومين جوًا من تحالف عربي – غربي تقوده الولايات المتحدة، عمليات عسكرية لوقف تقدم التنظيم واستعادة المناطق التي يسيطر عليها.

مقالات ذات صله