خطوات الوصول إلى السعادة والسلام الداخلي

خطوات الوصول إلى السعادة والسلام الداخلي

خطوات الوصول إلى السعادة والسلام الداخلي

 

 

يختلف معنى السعادة من شخص إلى آخر، إلاّ أنّ الوصول إليها وتحقيقها فوقعه واحدٌ على الجميع، وهو ذاك الشعور بالسلام الداخلي والفرح والطمأنينة.

 

لذا، إجعلي الوصول إلى السعادة هدفك، وأبعدي كل ما هو حزين ومزعج عن حياتك.

وهنا نقدّم إليك أقرب طريق للوصول إلى السعادة الحقيقية، المؤلّف من 7 خطوات.

اعتني بجسمك: إذا كنتِ بصحة جيّدة فحتمًا ستكونين سعيدة. فالشعور بالقلق والتعب سيجلب لك الاكتئاب والحزن. وكلّما مارست الرياضة واتبعت نظامًا صحيًّا وأكثرت من شرب الماء، كلّما زادت ثقتك بنفسك وبصحتك، ما يزيد من سعادتك.

إقضي وقتك مع من تحبّين: تشير الدراسات إلى أنّ أسعد الناس هم الذين يقضون الوقت مع أحبائهم، فذلك يعطينا الشعور بالانتماء والهوية، وكلاهما من العناصر الأساسية لتحقيق السعادة البشرية.

كوني لطيفة: أن تكوني لطيفة مع الآخرين سيعطيك شعورًا كبيرًا بالسعادة. فإن كنت تشعرين بالحزن والألم إفعلي شيئًا حسنًا ومفيدًا للآخرين ما يخفّف لديك هذا الشعور الحزين. فالحب والرحمة يبعدانك عن المشاعر السلبية.

كوني مبدعة: الإبداع لا يعني بالضروة رسم صورة أو كتابة قصة. يمكنك أن تكوني خلّاقة ومبدعة في صنع المأكولات والحلويات مثلاً. كما أنّ اللعب وممارسة أي هواية تحبّينها سيعطيك شعورًا بالإبداع ما يزيدك سعادةً.

إضحكي أكثر: الضحك هو عنصر أساسي لأولئك الذين يعيشون حياة سعيدة طويلة وهو وسيلة رائعة لإطلاق الأندورفين وزيادة الشعور بالسعادة. فشاهدي الكرتون مثلاً، أو الأفلام والمسرحيات الكوميدية. فالضحكة لا تكلّفك شيئًا بل تزيدك سعادةً وفرحًا.

إقضي وقتًا في الطبيعة: أولئك الذين يقضون وقتًا منتظمًا في الطبيعة غالبًا ما يكونون أكثر سعادة من أولئك الذين لا يفعلون. الانغماس في الطبيعة هو تجديد لطاقتك وسيعطيكم المزيد من المرونة للتعامل مع الحياة. وأيضًا الطبيعة تساعدك على التذكّر أنّ العالم هو مكان رائع.

عددّي النعم التي لديك: أن تشعري بالامتنان والتركيز على الأمور الجيدة في حياتك هو أمرٌ مهم للسعادة. حتمًا ستجدين الكثير من الأشياء التي أنعم الله عليك بها، والتي عكست وتعكس دائمًا الفرح والسعادة على حياتك.

مقالات ذات صله