بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

 

بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

 

 

رحلة البحث عن الحق والحقيقية
بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

قام إئتلاف أقباط مصر بزيارة دير الانبا مكاريوس السكندرى بوادى الريان بالفيوم يوم أمس بعدما تفاقمت أزمة الدير بسبب عزم هيئة الطرق والكبارى فى أنشاء طريق سريع يربط بين الفيوم والواحات يشق الدير مما جعل رهبان الدير فى أستياء من هذا القرار كون الدير له حرمته الدينية والاثرية حسبما أفاد لنا لذا وجب علينا القيام بزيارة ميدانية للدير والوقوف على أرض الواقع

و كان فى أستقبال إئتلاف أقباط مصر عدد من رهبان الدير الذين ترهبوا بيد الاب اليشع المقارى أحد تلاميذ الاب متى المسكين الذى أعاد الحياة الرهبانية لدير وادى الريان مؤخراً ثم تولى بعد ذلك رئاسة دير أبو مقار ببرية وادى النطرون حتى تنيح عام 2006 م وقد سبق وسكن الوادى الانبا مكاريوس السكندرى سنة 373 م حتى تنيح به وأستمرت الرهبنة بوادى الريان حتى نهاية القرن 14 ثم اعيد تعميره فى القرن 19 على يد رهبان دير الانبا صموئيل المعترف وقدم رهبان الدير للائتلاف جميع الاوراق والاثباتات التى تؤكد وجود مغائر وكهوف ومعابد ومدرجات ومقتنيات أثرية بالدير ترجع جميعها الى ما بين القرن الرابع الميلادى والقرن السابع والثانى عشر الميلادى

ثم قام فادى يوسف مؤسس إئتلاف أقباط مصر بعد الاطلاع على الاوراق الصادرة من تفتيش أدارة الفيوم التابعة للمجلس الاعلى للاثار قام بجوله مع بعض الرهبان لكنائس الدير الثلاثة التى تحتوى أحداها على معرض صغير لاوانى خزفية وسلال يدوية واوراق بردى وأحبال عتيقة فى جانب وعلى الجانب الاخر بقايا عظام وجماجم لرهبان متوحدين وجدت داخل مغائرهم الاثرية وبعد ذلك أنتقلوا الى بعض المغائر الاثرية القديمة التى تصل لثلاثون مغارة والتى كان يسكنها رهبان متوحدين من القرن الرابع حتى القرن التاسع عشر ووجدوا رسومات وصلوات مكتوبه على جدران المغائر ومنشوبيات عديدة ترجع للقرون الوسطى وما قبلها

 

بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

بالصور والمستندات إئتلاف أقباط مصر يفجر حقائق دير وادى الريان

ثم أنتقلت المجموعة بعد ذلك لمدرج صخرى يرجع لفترة الرومان وبالقرب منه داخل منطقة المزرعة وجدوا معبد فرعونى به محرقة او مخبز حجرى يتناثر حوله كسر فخارية اثرية كما تحتوى منطقة الدير على أربع أبار مياة عزبة يرجح قيام الرهبان الذين سكنوا برية وادى الريان قد قاموا بأنشائها وهى مرتبطة ببدء الحياة الرهبانية فى تلك البقعة الصحراوية بالاضافة لوجود حفريات قديمة

هذا وقد أستلم الائتلاف من أحد الرهبان المرافقين أسطوانتين مدمجتين بهما العديد من الصور لاثار وجدت داخل حزمه الدير الذى قام ببناء سور فى 2012 لكى يحتضن تلك الاثريات حتى لا تكون عرضه للسرقة والتدمير من قبل الاعراب او الخارجين عن القانون بالمنطقة ولتسهيل مهام هيئة الاثار فى حصر اثريات الوادى وحمايتها وهذا ما حدث مع اللجنة التابعة للمجلس الاعلى للاثار والتى قامت باعداد تقارير تثبت أعتبار دير الانبا مكاريوس السكندرى بوادى الريان دير أثرى وتوصى بضرورة تسجيل المغائر والتلال الاثرية فى تعداد الاثار الاسلامية والقبطية وأخضاع تلك المنطقة للمادة العشرين من قانون حماية الاثار وطالبت اللجنة الحفاظ على حرمته الاثرية من التعدى

ويعتزم إئتلاف أقباط مصر عقد مؤتمر صحفى فى وقت لاحق يعلن من خلاله وفى وجود أحد رهبان الدير عن جميع المستندات والاثباتات الموثقة بالصور والفيديوهات التى بحوذه الائتلاف بأثرية دير الانبا مكاريوس السكندرى بوادى الريان والذى يرجع تأسيسه للقرن الرابع الميلادى وسيتم الكشف عن أخر المستجدات فى أزمة دير وادى الريان وطرق حلولها الشرعية

ويوصى إئتلاف أقباط مصر بناءاً عن زيارة ميدانية للدير ومشاهدة أثار الدير والتاكد من جميع ما ورد من اوراق وتقارير يوصى بالحفاظ على حرمه الدير الدينية والاثرية وعدم التعدى عليها من خلال أنشاء طريق سريع تندثر بأسفله العديد من الاثريات كما يطالب الائتلاف أن تتخذ الحكومة دورها وتجنب الكنيسة وراعيها والدير ورهبانه الاحراج كون الامر تختصه هيئة الاثار من طرف وهئية الطرق والكبارى من طرف أخر والجميع فى أحترام لدولة القانون والمؤسسات

إئتلاف أقباط مصر

من يملك حقه فهو يملك حريته

 المصدر:فادي يوسف

 

مقالات ذات صله