بيان من الكنيسة بتفاصيل جنازة بطرس غالى ومكان دفنه بشارع رمسيس

بيان من الكنيسة بتفاصيل جنازة بطرس غالى ومكان دفنه بشارع رمسيس

 

بطرس غالي ومكان دفنه

بطرس غالي ومكان دفنه

أكد القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن “البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية يترأس ظهر الخميس صلاة الجنازة علي الدكتور بطرس بطرس غالي بالكنيسة البطرسية المجاورة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية”.

وأضاف متحدث الكنيسة أن “الجنازة ستتم في الساعة الخامسة من عصر الخميس على أن يتم دفن الجثمان بالكنيسة البطرسية في مدفن تم إعداده”، مشيراً إلى أنه سيتم تلقي العزاء بالكنيسة البطرسية ظهر الجمعة القادم، حيث إن الكنيسة أنشأتها عائلة بطرس غالى باشا عام 1911.

وتقع الكنيسة البطرسية في شارع رمسيس بالعباسية، وتعد أشهر كنيسة كرست على اسم الرسولين “بطرس” و”بولس” ، حيث تولت عائلة ” بطرس غالى باشا ” بناءها فوق ضريحه عام 1911 م على نفقتها الخاصة، تخليداً لذكراه، حيث يوجد أسفل الكنيسة المدفن الخاص بالعائلة.

بُنيت الكنيسة البطرسية على الطراز “البازيليكى” ويبلغ طولها (28) متراً وعرضها ( 17 ) متراً، وتتمتع بأهمية فنية وتاريخية ويتوسطها صحن الكنيسة والذي يفصل بينه وبين الممرات الجانبية صف من الأعمدة الرخامية في كل جانب، وقد تولى تصميم المبانى والزخارف مهندس السرايات الخديوية “أنطون لاشك بك “، ويعلو صف الأعمدة مجموعة من الصور رسمها الرسام الإيطالي ” بريمو بابتشيرولى” وقد أمضى خمس سنوات في تزيين الكنيسة بهذه اللوحات الجميلة والتي تمثل فترات من حياة السيد المسيح والرسل والقديسين.

وتضم الكنيسة العديد من لوحات الفسيفساء التي قام بصناعتها ” الكافاليري انجيلو جيانيزى” من فينسيا مثل فسيفساء التعميد، والتي تمثل السيد المسيح ويوحنا المعمدان في نهر الأردن، ويوجد أمامها حوض من الرخام يقف على أربعة عمدان، كما توجد صورة بالفسيفساء في قبة الهيكل تمثال للسيد المسيح العرش وعلى يمينه السيدة العذراء وعن اليسار “مارمرقس الرسول”.

وينتمي الدكتور الراحل بطرس غالي إلي عائلة بطرس غالي باشا، والتي تمتلك رصيدا واسعا في تاريخ مصر الحديث والمعاصر.

مقالات ذات صله